أهلا بك عضوً جديدا في اسرة منتدي الاشراقة

الزواج‏ ‏هو‏: ‏جمع‏ ‏وطرح‏ ‏وضرب‏ ‏وقبل‏ ‏ذلك‏ ‏قسمة‏!‏

اذهب الى الأسفل

new2 الزواج‏ ‏هو‏: ‏جمع‏ ‏وطرح‏ ‏وضرب‏ ‏وقبل‏ ‏ذلك‏ ‏قسمة‏!‏

مُساهمة من طرف Mr.MoHaMeD في السبت سبتمبر 15, 2007 3:41 pm

‏الزواج‏: ‏هو‏ ‏المصير‏ ‏الذي‏ ‏أعده‏ ‏المجتمع‏ ‏للمرأة‏.. ‏ولذلك‏ ‏فأكثر‏ ‏النساء‏ ‏متزوجات‏ ‏أو‏ ‏يردن‏ ‏الزواج‏ ‏أو‏ ‏معذبات‏ ‏به‏ ‏أو‏ ‏يحلمن‏ ‏بالخلاص‏ ‏منه‏!‏
وكان‏ ‏من‏ ‏الصعب‏ ‏ان‏ ‏تظل‏ ‏المرأة‏ ‏وحدها‏.. ‏بمفردها‏.. ‏تخرج‏ ‏بصعوبة‏ ‏وتدخل‏ ‏على‏ ‏أطراف‏ ‏أصابعها‏.. ‏واذا‏ ‏وضعت‏ ‏الأحمر‏ ‏والأبيض‏ ‏وجدت‏ ‏الغمز‏ ‏واللمز‏ ‏من‏ ‏أخواتها‏.. ‏واذا‏ ‏دق‏ ‏جرس‏ ‏التليفون‏ ‏وتلفتت‏ ‏سمعت‏ ‏من‏ ‏يقول‏:‏ احم‏.. ‏احم‏!!‏

[color=blue]أماالرجل‏ ‏فيستطيع‏ ‏ان‏ ‏يكون‏ ‏بمفرده‏.. ‏وان‏ ‏يخرج‏ ‏ويدخل‏ ‏ويتكلم‏ ‏ويدخن‏ ‏ويسهر‏ ‏ويرد‏ ‏على‏ ‏التليفون‏ ‏ويأخذ‏ ‏التليفون‏ الى صدره‏ ‏وينام‏ ‏في‏ ‏غرفته‏.. ‏وكل‏ ‏من‏ ‏في‏ ‏البيت‏ ‏يعرف‏.. ‏ولكن‏ ‏لأنه‏ ‏رجل‏.. ‏ابن‏ ‏رجل‏.. ‏فمن‏ ‏حقه‏ ‏ان‏ ‏يهمس‏ ‏وان‏ ‏يلمس‏ ‏وأن‏ ‏يسهر‏.. ‏وأن‏ ‏وأن‏..‏

*******
تسأل‏ ‏أية‏ ‏امرأة‏ ‏أحبت‏ ‏وفشلت‏.. ‏تزوجت‏ ‏وفشلت‏ ‏فتقول‏ ‏لك‏: ‏أبدا‏ ‏توبه‏.. ‏آخر‏ ‏مرة‏.. ‏بلا‏ ‏رجاله‏ ‏بلا‏ ‏زفت‏.. ‏وجع‏ ‏قلب‏ ‏وكل‏ ‏واحد‏ ‏فاكر‏ ‏نفسه‏ ‏انه‏ ‏الامبراطور‏.. ‏انه‏ ‏الجالس‏ ‏على‏ ‏العرش‏.. ‏انه‏ ‏الذي‏ ‏يأمر‏ ‏فأطيع‏.. ‏ليه‏.. ‏هو‏ ‏ايه‏ ‏وابن‏ ‏مين؟‏! ‏إنها‏ ‏غلطتي‏ ‏أنا‏ ‏الذي‏ ‏جعلته‏ ‏يصدق‏ ‏ذلك‏.. ‏حاولت‏ ‏ان‏ ‏أجعله‏ ‏كبيرا‏.. ‏ولكنه‏ ‏تكبر‏ ‏وتجبر‏.. ‏وأول‏ ‏من‏ ‏داس‏ ‏عليه‏ ‏أنا‏.. ‏أما‏ ‏الآن‏ ‏فأنا‏ ‏أدخل‏.. ‏أخرج‏.. ‏أنام‏.. ‏أصحو‏.. ‏أحلم‏.. ‏أهلوس‏.. ‏أنا‏ ‏حرة‏ ‏تماما‏.. ‏وأنا‏ ‏سعيدة‏ ‏هكذا‏ ‏فأنا‏ ‏أظل‏ ‏وحدي‏‏ ‏حتى‏ ‏لو‏ ‏كانت‏ ‏دمعتي‏ ‏على‏ ‏خدي‏.. ‏فإنني‏ ‏أفضل‏ ‏ألف‏ ‏مرة‏ ‏ان‏ ‏أكون‏ ‏وحدي‏ ‏على‏ ‏أن‏ ‏يشاركني‏ ‏في‏ ‏فراش‏ ‏من‏ ‏لا‏ ‏أحب‏!! ‏أن‏ ‏أختار‏ ‏الوحدة‏, ‏أفضل‏ ‏مليون‏ ‏مرة‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏أجد‏ ‏نفسي‏ ‏مرغمة‏ ‏على‏ ‏معايشة‏ ‏رجل‏ ‏لا‏ ‏أحب‏ ‏أنفاسه‏ ‏ولا‏ ‏رائحة‏ ‏عرقه‏ ‏ولا‏ ‏ملامح‏ ‏وجهه‏.. ‏وهو‏ ‏يحاول‏ ‏أن‏ ‏يهرب‏ ‏من‏ ‏نظراتي‏.. ‏يا‏ ‏ساتر‏.. ‏تغور‏ ‏الرجاله‏ ‏كلها‏!!‏
والرجل‏ ‏الذي‏ ‏فشل‏ ‏في‏ ‏حبه‏ ‏أو‏ ‏في‏ ‏زواجه‏ ‏يشعر‏ ‏بالوحدة‏ ‏والعزلة‏ ‏وأنه‏ ‏وحده‏ ‏ويقول‏ ‏لنفسه‏: ‏لقد‏ ‏خدعتني‏.. ‏نعومتها‏.. ‏لمساتها‏.. ‏بكاؤها‏.. ‏كلماتها‏.. ‏وأنا‏ ‏أحبك‏.. ‏وماليش‏ ‏في‏ ‏الدنيا‏ ‏غيرك‏. ‏والدنيا‏ ‏كانت‏ ‏خرابه‏.. ‏وأنت‏ ‏الشمس‏ ‏والقمر‏.. ‏ولا‏ ‏أستطيع‏ ‏أن‏ ‏استغني‏ ‏عن‏ ‏الشمس‏ ‏والقمر‏ ‏ولا‏ ‏أستغني‏ ‏عن‏ ‏نظرتك‏.. ‏لمستك‏.. ‏همستك‏.. ‏أنفاسك‏ ‏غريبة‏ ‏من‏ ‏عنقي‏.. ‏إنني‏ ‏بعد‏ ‏أن‏ ‏تخرج‏ ‏أشمشم‏ ‏في‏ ‏ملابسك‏.. ‏وألقي‏ ‏قميصك‏ ‏حول‏ ‏رأسي‏.. ‏وأرتدي‏ ‏بيجامتك‏ ‏وأدور‏ ‏بها‏ ‏في‏ ‏البيت‏ ‏وعندما‏ ‏أسمع‏ ‏صوت‏ ‏الباب‏ ‏أخلعها‏ ‏بسرعة‏.. ‏كأن‏ ‏الناس‏ ‏يعرفون‏ ‏أنها‏ ‏ملابسك‏.. ‏أو‏ ‏كأنني‏ ‏لا‏ ‏أريد‏ ‏أحدا‏ ‏أن‏ ‏يضبطني‏ ‏وأنا‏ ‏في‏ ‏أحضان‏ ‏بيجامتك‏ ‏وعرقك‏ ‏وعطرك‏.. ‏في‏ ‏منتهي‏ ‏النشوة‏ ‏والسعادة‏.. ‏صدقتها‏.. ‏وكان‏ ‏من‏ ‏عادتي‏ ‏ان‏ ‏أحكي‏ ‏لزملائي‏ ‏عما‏ ‏تقول‏ ‏لي‏.. ‏وأن‏ ‏الذي‏ ‏تقوله‏ ‏لم‏ ‏يرد‏ ‏في‏ ‏دواوين‏ ‏الشعر‏ ‏ولا‏ ‏في‏ ‏أغاني‏ ‏عبد‏ ‏الحليم‏ ‏حافظ‏ ‏وفريد‏ ‏الاطرش‏ ‏ولا‏ ‏قاله‏ ‏شوقي‏ ‏أمير‏ ‏الشعراء‏ ‏ولا‏ ‏حتى‏ ‏عمر‏ ‏الخيام‏.‏
*******
ويوم‏ ‏مرضت‏.. ‏ياخرابي‏ ‏على‏ ‏الذي‏ ‏حدث‏ ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏اليوم‏.. ‏هي‏ ‏ارتدت‏ ‏كل‏ ‏ألوان‏ ‏الطيف‏.. ‏ووضعت‏ ‏كل‏ ‏ألوان‏ ‏الشباب‏ ‏والجمال‏ ‏في‏ ‏وجهها‏.. ‏عروس‏ ‏مرة‏ ‏أخرى‏.. ‏وطول‏ ‏الوقت‏ ‏تقبل‏ ‏يدي‏.. ‏وتتغزل‏ ‏في‏ ‏أصابعي‏.. ‏وأظافري‏ ‏اللامعة‏.. ‏وتقول‏ ‏لي‏: ‏واحدة‏ ‏صاحبتي‏ ‏قالت‏ ‏لي‏: ‏لو‏ ‏كان‏ ‏لزوجي‏ ‏أظافر‏ ‏مثل‏ ‏أظافر‏ ‏زوجك‏ ‏لقطعتها‏ ‏ودرت‏ ‏بها‏ ‏في‏ ‏الشوارع‏.. ‏إنها‏ ‏تحفة‏ ‏فنية‏ ‏أبدعها‏ ‏الله‏ ‏سبحانه‏ ‏وتعالى.. ‏وبسرعة‏ ‏انقلبت‏ ‏الأوضاع‏ ‏وراحت‏ ‏تقول‏ ‏لي‏: ‏أنت‏ ‏فاكر‏ ‏نفسك‏ ‏مين‏.. ‏أنت‏ ‏واحد‏ ‏لا‏ ‏طلعت‏ ‏ولا‏ ‏نزلت‏.. ‏وياما‏ ‏قالوا‏ ‏لي‏ ‏سيبك‏ ‏منه‏.. ‏أنت‏ ‏عمياء‏.. ‏انظري‏ ‏أقرب‏.. ‏بزمتك‏ ‏هل‏ ‏هذه‏ ‏شفايف‏.. ‏بزمتك‏ ‏هل‏ ‏هذا‏ ‏أنف‏.. ‏انظري‏ ‏إليه‏ ‏وهو‏ ‏يمشي‏ ‏إنه‏ ‏لا‏ ‏يمشي‏ ‏انه‏ ‏يتساقط‏ الى الامام‏.. ‏وهل‏ ‏هذه‏ ‏أصابع‏.. ‏انها‏ ‏في‏ ‏حجم‏ ‏محشي‏ ‏الكرنب‏.. ‏فعلا‏ ‏الحب‏ ‏أعمى‏.. ‏ماما‏ ‏هي‏ ‏التي‏ ‏قالت‏ ‏لي‏: ‏يابنتي‏ ‏وهو‏ ‏حجيب‏ ‏الأدب‏ ‏والرقة‏ ‏من‏ ‏أين‏.. ‏أنت‏ ‏تعرفين‏ ‏أباه‏.. ‏وتعرفين‏ ‏اسم‏ ‏الله‏ ‏عليها‏ ‏أمه‏.. ‏لا‏ ‏منظر‏ ‏ولا‏ ‏شكل‏.. ‏حتى‏ ‏صوته‏ ‏وهو‏ ‏يتكلم‏.. ‏أنه‏ ‏مجموعة‏ ‏من‏ ‏الحشرات‏ ‏تحاول‏ ‏أن‏ ‏تخرج‏ ‏كلها‏ ‏في‏ ‏وقت‏ ‏واحد‏ ‏فتنحاش‏ ‏في‏ ‏حلقه‏.. ‏أعوذ‏ ‏بالله‏. ‏ياشيخه‏ ‏بلا‏ ‏قرف‏.. ‏أنا‏ ‏زعلانه‏ ‏على‏ ‏عقلك‏.. ‏فين‏ ‏عقلك‏ ‏وذكائك‏.. ‏كل‏ ‏هذا‏ ‏راح‏ ‏في‏ ‏شربة‏ ‏ميه‏!‏
الآن‏ ‏فقط‏ ‏أنا‏ ‏حر‏.. ‏حر‏ ‏على‏ ‏الآخر‏.. ‏ولا‏ ‏أريد‏ ‏أن‏ ‏أري‏ ‏أو‏ ‏أسمع‏ ‏أن‏ ‏في‏ ‏الدنيا‏ ‏كائنا‏ ‏حيا‏ ‏اسمه‏ ‏المرأة‏.. ‏تغور‏.. ‏ياه‏ ‏عندما‏ ‏أفتح‏ ‏الشباك‏ ‏في‏ ‏الصباح‏ ‏ويدخل‏ ‏الهواء‏ ‏النقي‏.. ‏وأنظر‏ ‏وأري‏ ‏في‏ ‏السرير‏ ‏لا‏ ‏أحد‏ ‏إلا‏ ‏التجويف‏ ‏الذي‏ ‏كنت‏ ‏راقدا‏ ‏عليه‏.. ‏فأنا‏ ‏أمام‏ ‏الشباك‏ ‏وأنا‏ ‏على‏ ‏السرير‏ ‏وأنا‏ ‏في‏ ‏الغرفة‏.. ‏صحيح‏.. ‏الصحة‏ ‏تاج‏ ‏على‏ ‏رأس‏ ‏الأصحاء‏ ‏لا‏ ‏يعرفه‏ ‏إلا‏ ‏المرضي‏.. ‏وكذلك‏ ‏الحرية‏ ‏تاج‏ ‏على‏ ‏رؤوس‏ ‏العزاب‏ ‏لا‏ ‏يعرفها‏ ‏إلا‏ ‏المتزوجون‏ ‏ياه‏.. ‏الحمد‏ ‏لله‏!!‏
*******
في‏ ‏بعض‏ ‏المواقف‏ ‏المفاجئة‏ ‏يختلف‏ ‏الأزواج‏.. ‏لأن‏ ‏الموقف‏ ‏جاد‏. ‏ولأن‏ ‏الموقف‏ ‏جاء‏ ‏بسرعة‏ ‏دون‏ ‏تمهيد‏.. ‏مثلا‏ ‏أن‏ ‏يتقرر‏ ‏فجأة‏ ‏أن‏ ‏يسافر‏ ‏الزوج‏ الى بلد‏ ‏أجنبي‏ ‏لكي‏ ‏يعمل‏.. ‏يضاعف‏ ‏دخله‏.. ‏من‏ ‏أجل‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏عنده‏ ‏شقه‏ ‏وسيارة‏.. ‏وان‏ ‏يكون‏ ‏قادرا‏ ‏على‏ ‏إسعاد‏ ‏زوجته‏ ‏وأولاده‏.. ‏ألوف‏ ‏قد‏ ‏فعلوا‏ ‏ذلك‏.. ‏وهو‏ ‏احتمال‏ ‏قائم‏ ‏لكل‏ ‏شابين‏ ‏في‏ ‏مصر‏.. ‏ولكن‏ ‏ما‏ ‏الذي‏ ‏يجعل‏ ‏هذا‏ ‏القرار‏ ‏أزمة‏. ‏أزمة‏ ‏معناها‏: ‏شيء‏ ‏حدث‏ ‏فجأة‏ ‏يحتاج‏ الى رد‏ ‏فعل‏ ‏سريع‏.. ‏ويكون‏ ‏من‏ ‏نتائج‏ ‏هذا‏ ‏القرار‏ ‏ارتباك‏ ‏في‏ ‏العلاقات‏ ‏العائلية‏..‏هذا‏ ‏الارتباك‏ ‏يحتاج‏ ‏إلي‏ ‏وقفة‏ ‏لاعادة‏ ‏الترتيب‏.. ‏وإقناع‏ ‏الزوجة‏ ‏بالوضع‏ ‏الجديد‏ ‏فتقبله‏ ‏دون‏ ‏إكراه‏ ‏من‏ ‏الزوج‏.. ‏القرار‏ ‏يحتاج‏ ‏إلي‏ ‏حسم‏ ‏سريع‏.. ‏فالزوج‏ ‏لم‏ ‏يعرف‏ ‏كل‏ ‏التفاصيل‏ ‏إلا‏ ‏مؤخرا‏. ‏وإنه‏ ‏يبذل‏ ‏محاولات‏ ‏كثيرة‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏الاتجاهات‏ ‏ولكن‏ ‏لأن‏ ‏أحد‏ ‏المسافرين‏ ‏قد‏ ‏ماتت‏ ‏زوجته‏, ‏فقد‏ ‏جاء‏ ‏الدور‏ ‏عليه‏.‏
وهذا‏ ‏الحوار‏ ‏بين‏ ‏الزوجين‏:‏
هي‏ ‏التي‏ ‏تبدأ‏ ‏عادة‏: ‏قالوا‏ ‏لك‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏تسافر‏ ‏بعد‏ ‏أسبوع؟
هو‏: ‏نعم
هي‏: ‏وتريدني‏ ‏أن‏ ‏أصدق؟
هو‏: ‏ولماذا‏ ‏أكذب؟
هي‏: ‏أنا‏ ‏عارفه‏..‏
هو‏: ‏وهل‏ ‏كذبت‏ ‏عليك‏ ‏في‏ ‏أي‏ ‏شيء‏ ‏آخر‏.. ‏هل‏ ‏كذبت‏ ‏عليك‏ ‏مرة‏ ‏واحدة؟‏!‏
هي‏: ‏يمكن‏ ‏هذه‏ ‏المرة‏.. ‏ويمكن‏ ‏هذه‏ ‏هي‏ ‏بداية‏ ‏الكذب‏ ‏الكبير‏.. ‏الناس‏ ‏تتغير‏.. ‏وأنت‏ ‏في‏ ‏الأيام‏ ‏الأخيرة‏ ‏قد‏ ‏تغيرت‏ ‏جدا‏.. ‏ولابد‏ ‏أنك‏ ‏كنت‏ ‏تعرف‏ ‏ولكن‏ ‏أخفيت‏ ‏عني‏ ‏ذلك‏ ‏لتضعني‏ ‏أمام‏ ‏الأمر‏ ‏الواقع‏.. ‏كما‏ ‏اشتريت‏ ‏الثلاجة‏ ‏ووضعتني‏ ‏أمام‏ ‏الأمر‏ ‏الواقع‏..‏
هو‏: ‏الثلاجة؟‏ ‏الثلاجة‏ ‏التي‏ ‏أهديتها‏ ‏إليك‏ ‏بمناسبة‏ ‏عيد‏ ‏زواجنا‏.. ‏وجعلتها‏ ‏مفاجأة‏ ‏لك‏.. ‏وهل‏ ‏إذا‏ ‏كان‏ ‏أمرا‏ ‏واقعا‏, ‏يكون‏ ‏عيبا‏.. ‏ألم‏ ‏تقولي‏ ‏يومها‏ ‏إنك‏ ‏كنت‏ ‏تريدين‏ ‏أن‏ ‏تطلبي‏ ‏مني‏ ‏ذلك‏ ‏لولا‏ ‏خوفك‏ ‏من‏ ‏ان‏ ‏يؤدي‏ ‏إلي‏ ‏لخبطة‏ ‏في‏ ‏الميزانية؟‏.. ‏ألم‏ ‏تقولي‏ ‏انها‏ ‏ألذ‏ ‏هدية‏..‏
هي‏: ‏خلاص‏.. ‏خلاص‏.. ‏ولكن‏ ‏أنا‏ ‏لاحظت‏ ‏انك‏ ‏تغيرت‏ ‏في‏ ‏الايام‏ ‏الاخيرة‏..‏
هو‏: ‏مثلا‏.. ‏لأنني‏ ‏دائم‏ ‏البحث‏ ‏عن‏ ‏عمل‏ ‏في‏ ‏أي‏ ‏بلد‏ ‏أجنبي‏.. ‏ولن‏ ‏تكوني‏ ‏وحدك‏.. ‏فقد‏ ‏كنت‏ ‏أعد‏ ‏لك‏ ‏مفاجأة‏ ‏سعيدة‏.. ‏فقد‏ ‏وجدت‏ ‏لك‏ ‏عملا‏ ‏أيضا‏ ‏في‏ ‏أحد‏ ‏المستشفيات‏. ‏وكنت‏ ‏انتقل‏ ‏من‏ ‏سفارة‏ الى سفارة‏ ‏لكي‏ ‏أجد‏ ‏لك‏ ‏عقد‏ ‏عمل‏ ‏بمرتب‏ ‏كبير‏..‏ وفي‏ ‏مستشفى‏ ‏يكون‏ ‏قريبا‏ ‏من‏ ‏مكان‏ ‏عملي‏.. ‏كل‏ ‏ذلك‏ ‏أردت‏ ‏أن‏ ‏أجعله‏ ‏مفاجأة‏ ‏لك‏..‏
هي‏: ‏مفاجأة‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ ‏أنت‏ ‏تعمله‏.. ‏ولا‏ ‏يكون‏ ‏لي‏ ‏رأي‏ ‏أنت‏ ‏الذي‏ ‏تشتري‏ ‏وأنت‏ ‏الذي‏ ‏تقرر‏ ‏وأنا‏ ‏الذي‏ ‏أقبل؟‏.. ‏طفله‏ ‏أنا‏ ‏؟‏ ‏خادمة؟‏ ‏عبد‏ ‏من‏ ‏عبيدك؟‏ ‏وهل‏ ‏سأظل‏ ‏قاصرا‏ ‏طول‏ ‏عمري‏.. ‏عند‏ ‏أبي‏ ‏قاصر؟‏ ‏وعند‏ ‏زوجي‏ ‏قاصر؟‏!‏
هو‏: ‏يعني‏ ‏أنا‏ ‏غلطان‏ ‏لأنني‏ ‏وفرت‏ ‏عليك‏ ‏كل‏ ‏هذا‏ ‏المجهود‏.. ‏وأحاول‏ ‏أن‏ ‏أختار‏ ‏لك‏ ‏أحسن‏ ‏وظيفة‏ ‏وأكبر‏ ‏مرتب؟‏!‏
هي‏: ‏وهل‏ ‏كان‏ ‏المفروض‏ ‏ان‏ ‏أضع‏ ‏طفلا‏ ‏على‏ ‏كتفي‏ ‏وطفلا‏ ‏على‏ ‏صدري‏ ‏وواحدا‏ ‏في‏ ‏يدي‏ ‏وألف‏ ‏وأدور‏ ‏على‏ ‏السفارات‏.. ‏هل‏ ‏كنت‏ ‏تريدني‏ ‏أن‏ ‏أفعل‏ ‏ذلك‏ ‏كله؟‏ الى جانب‏ ‏شغل‏ ‏البيت‏.. ‏وأين‏ ‏أنت‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏الدنيا؟
هو‏: ‏والله‏ ‏أنا‏ ‏احترت‏.. ‏ان‏ ‏وفرت‏ ‏عليك‏ ‏التعب‏ ‏فأنا‏ ‏رجل‏ ‏متسلط‏ ‏وأنت‏ ‏من‏ ‏العبيد‏ ‏وأن‏ ‏تركتك‏ ‏تعملين‏ ‏ذلك‏ ‏فأنا‏ ‏أضيف‏ ‏إليك‏ ‏أعباء‏ ‏فوق‏ ‏اعبائك‏.. ‏قولي‏ ‏لي‏ ‏ماهو‏ ‏المطلوب‏ ‏بالضبط؟
هي‏: ‏ولا‏ ‏تعرف‏ ‏ماهو‏ ‏المطلوب؟‏ ‏ماهو‏ ‏المطلوب‏ ‏من‏ ‏واحدة‏ ‏لا‏ ‏رأي‏ ‏لها‏ ‏ولا‏ ‏دور‏..‏ ‏حتى‏ ‏في‏ ‏أخص‏ ‏خصوصياتها‏.. ‏وهل‏ ‏من‏ ‏الممكن‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏لواحدة‏ ‏دكتوره‏ ‏عندها‏ ‏ثلاثة‏ ‏أولاد‏ ‏تركت‏ ‏الطب‏ ‏وتفرغت‏ ‏خدامة‏ ‏ممرضه‏ ‏في‏ ‏البيت‏ ‏هل‏ ‏من‏ ‏الممكن‏ ‏ان‏ ‏يكون‏ ‏لها‏ ‏أي‏ ‏رأي‏.. ‏لا‏ ‏أعرف‏ ‏ماهو‏ ‏المطلوب‏.. ‏المطلوب‏ ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏تقرره‏ ‏أنت‏.. ‏فأنت‏ ‏ماذا‏ ‏تريد‏ ‏مني؟‏ ‏ماهو‏ ‏المطلوب‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏ذلك‏ ‏لكي‏ ‏أعمله؟‏!‏
هو‏: ‏أنت‏ ‏عملتيها‏ ‏خناقة‏.. ‏يانهار‏ ‏أسود‏ ‏ومنيل‏.. ‏أنا‏ ‏قلت‏ ‏حاجة‏ ‏ياست‏ ‏أنت‏..‏
هي‏: ‏ياست‏ ‏أنت؟‏! ‏أنا‏ ‏يقال‏ ‏لي‏ ‏ياست‏ ‏أنت‏.. ‏خدامة‏.. ‏غساله‏.. ‏أم‏ ‏العيال‏.. ‏أنا‏ ‏ست‏ ‏أنت؟‏!‏
هو‏: ‏آسف‏ ‏على‏ ‏العبارة‏ ‏التي‏ ‏أفلتت‏ ‏مني‏... ‏آسف‏!!‏
هي‏: ‏وعلي‏ ‏إيه‏ ‏الأسف‏ ‏فأنت‏ ‏لا‏ ‏تعرف‏ ‏من‏ ‏الذي‏ ‏تتكلم‏ ‏إليه‏.. ‏الخدامة‏ ‏أو‏ ‏الغساله‏.. ‏أو‏ ‏واحدة‏ ‏من‏ ‏بتوعك‏ ‏بتوع‏ ‏زمان‏.. ‏الدنيا‏ ‏تلخبطت‏ ‏ولم‏ ‏أعد‏ ‏أعرف‏ ‏لي‏ ‏رأسا‏ ‏من‏ ‏رجلين‏.. ‏والله‏ ‏ماما‏ ‏معها‏ ‏حق‏ ‏عندما‏ ‏قالت‏ ‏لي‏: ‏وعلي‏ ‏إيه‏ ‏التعليم‏ ‏ده‏ ‏كله‏.. ‏اذا‏ ‏كنت‏ ‏في‏ ‏الآخر‏ ‏خدامه؟‏!‏
هو‏: ‏أيوه‏.. ‏هيه‏ ‏الست‏ ‏ماما‏ ‏دخلت‏ ‏في‏ ‏الموضوع؟
إنها‏ ‏تريد‏ ‏أن‏ ‏تخربها‏ ‏وتقعد‏ ‏على‏ ‏كومها‏.. ‏كوم‏ ‏مين‏ ‏ولا‏ ‏مين‏.. ‏ماهي‏ ‏خربت‏ ‏بيت‏ ‏اختك‏ ‏وبيت‏ ‏أخيك‏.. ‏وبيتها‏ ‏هي‏.. ‏فعندها‏ ‏اكوام‏ ‏كثيرة‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏توزعها‏ ‏بالعدل‏ ‏على‏ ‏هذه‏ ‏الخرائب‏!‏
هي‏:طلقني
هو‏:.. .!!‏

[color:e8ec=#0099ff:e8ec]اقتباس:




أنيـس منصـور

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

new2 رد: الزواج‏ ‏هو‏: ‏جمع‏ ‏وطرح‏ ‏وضرب‏ ‏وقبل‏ ‏ذلك‏ ‏قسمة‏!‏

مُساهمة من طرف Mr. Ayman في الأربعاء سبتمبر 19, 2007 5:47 pm

شكرا يا مستر محمد علي الموضوع وياريت تفكها شويه

_________________

carry a thorn I
and the tears I've cried
I carry you in my heart
even though you have died
I carry a rose
For then I wept
When one called
Forever you slept

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى